سكر
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شلالات اوزود المغربية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 07/08/2011
العمر : 18
الموقع : manar.fourumalgerie.net

مُساهمةموضوع: شلالات اوزود المغربية   الخميس أغسطس 11, 2011 7:06 pm


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أربعة وديان تسقط مياهها على مرحلتين يصل علوها إلى أكثر من 400 متر
الطريق إلى آيت عتاب ثم إلى شلالات أوزود تبدأ عبر منعرجات «بوتغرار»، المطلة على مدينة بني ملال.
مساعد سائق الحافلة يوزع أكياسا بلاستيكية سوداء على الركاب في حال أصيبوا بالدوار، وفي جانب آخر من الحافلة نساء يضعن على أنوفهن عطر اعتقادا منهن أنه يساعد على طرد «الدوخة» في تلك المنعرجات التي يضيئها لزيج الحلزون.


قبل الوصول إلى «الكاراج»، كما يسميها السكان عوض آيت عتاب، يتراءى في الأفق جبل «تاكوتيت»، وفي قمته أطلال منزل وقلعة بناها سكان آيت واسيف بمجهودهم الخاص عبر سلسلة بشرية تمتد إلى أكثر من أربع كيلومترات حتى الوصول إلى واد العبيد حيث أخذوا التراب والماء.
في هذه المنطقة، تتشكل الطبيعة من غطاء نباتي مميز. أشجار اللوز والعرعار والخروب تحيط بالطريق. هنا يكتشف الزائر متعة السفر إلى الجبل ليمني النفس بهدوء وسكينة بعيدا عن صخب المدينة وضجيجها. أطفال يقفون على جنبات الطريق وفي أيديهم أعشاب الزعتر التي يحاولون بيعها للزائرين، ورجال هم الآخرون يستغلون مرور الزوار من أمام منازلهم لعرض سلعتهم المفضلة وهي العسل الحر بأثمنته المختلفة حسب النوع والجودة.


عند الوصول إلى آيت اعتاب تصبح كل الطرق تؤدي إلى شلالات أوزود. أغلبية الزوار يفضلون الاستراحة قليلا لشرب الشاي وأكل «السفنج». هذه المنطقة تعرف كذلك بوجود ضريح مولاي عيسى بن إدريس الذي يقام موسمه كل سنة خلال شهر مارس، ويحج إليه هواة الفروسية من كل مناطق الشاوية وبني ملال وواد زم وقلعة السراغنة وتادلة وأزيلال.
تصطف طاكسيات شلالات أوزود في مكانها المخصص، الثمن لا يزيد عن 15 درهما للفرد، والمسافة أقل من ساعة، لكن المرء يتمنى لو تطول المسافة وتطول، لأن هناك حقائق طبيعية سيكتشفها وهو يشق الطريق إلى الشلال نظرا لروعة المكان، خصوصا فج آيت وابي الذي يمر عبره وادي العبيد، وهو نهر يشبه تلك الأنهار التي توجد بالسويد أو النرويج بطبيعته الخلابة وهوائه النقي الممزوج برائحة الصنوبر والعرعار والزعتر المنبعثة من وسط حشائش تنبت بين أشجار الزيتون بإكنان.
وأنت تمر من أحد المنعرجات، يصادفك منظر منازل مبنية بالقرمود الأحمر. إنها معاصر آيت وابيت التي بناها المستعمر الفرنسي وأرغم سكان المنطقة على نقل محصولهم من ثمار الزيتون كل موسم إلى هذه المعاصر، ومن لم يحضر يكون مصيره السجن والعمل الشاق، ولهذا كلما مر أحد السكان من أمام هذه المنشأة إلا ويذكرك بمرارة تلك الحقبة، والناس هنا يتمنون لو استغل هذا المكان كمشروع سياحي يدر على المنطقة مداخيل تؤدي إلى انتعاشة سياحية متميزة.
بعد ذلك، ينبهر الزائر هذه المرة بمنظر أخاذ خلال عبوره من فوق قنطرة «أليون» القديمة جدا. والبعض يضع اليد على القلب من شدة صوت «المادريات» -الخشب- التي تهتز تحت السيارة. «إنه منظر رائع لم أر مثله من قبل» -تقول إحدى السائحات الأجنبيات.
في الطريق إلى الشلال يلمح المرء عدة علامات صفراء مدون عليها «ممنوع الصيد». فالمنطقة هنا معروفة بأسراب الحمام والحجل، وكذلك حيوانات الحلوف والقردة التي قد تصادفها كل لحظة نظرا لتواجد حقول على ضفاف الوادي، حقول لفلاحين بسطاء يرفعون أعينهم إلى السماء كلما انقطع المطر شتاء، أو ينتظرون ما يجود به سد بين الوديان صيفا، حيث يقل مستوى منسوب المياه بالوادي.


وأنت تعبر المنطقة تشاهد بكثرة أشجار الصفصاف وفي وسطها تسمع خشخشات نساء تلك القرى اللواتي يجمعن الحطب والعشب اليابس لاستعماله في إيقاد الفرن المخصص للخبز أو لطهي الطعام، فالناس يحبذون الطعام مطهوا فوق نار خشبية لا على نار مصدرها قنينة غاز. وإن ترجّل الزائر ودخل إحدى الدواوير، فسيكون مكرما معززا وسيرحب به السكان الذين يكرمون الضيف الغريب من دون أن يسألوا من يكون، المهم أنه سيتذوق كأس شاي منعنع أو كأس لبن أو حليب الماعز. الناس هنا كرماء جدا. أحيانا يبدون كرماء أكثر من اللازم، خصوصا في دوار أغبالو الذي ينحدر منه اللاعب الدولي السابق حسن فاضل، الذي كان واحدا من ألمع اللاعبين المغاربة في الدوري الإسباني رفقة فريق مايوركا.

وسط الطريق وقبل الوصول إلى شلالات أوزود، قطعان من الماعز تستقبلك بثغائها المنبعث من وسط أشجار العرعار، الرعاة يستلقون فوق حجر كبير يراقبون كل شيء خوفا من فتك الذئاب بماشيتهم، نبرات أغانيهم الأطلسية تنسيك هم الدنيا وما فيها، إيقاعات أحيدوس والعزف على آلة الكمان المصنوعة من قارورات الزيت التي توزع في مطاعم مدارس هذه القرى كل أربعاء.


ها هي «شلالات أوزود أمامك».. عبارة كتبت بلغات عديدة على صخور قريبة من الشلال، وتحمل توقيع سياح أجانب زاروا المكان من قبل ويريدون ترك الذكرى على الحجر. نسمات مياه الشلال المتدفقة تحيلك على استنشاقها وتغمرك محبة الاستطلاع على ما يجري، متاجر صغيرة هنا وهناك ومقاه يتخذ أصحابها من بساتين الزيتون مسرحا لسخاء ظلالها. لا يتعرف الزائر على سحنات السكان الأصليين إلا عندما يحيلك أحدهم على طلب المرافقة أو عرض كراء إحدى البيوت بأثمنة قد لا تصل أحيانا إلى 40 درهما لليلة الواحدة، بينما يوجد وسط المنتجع فندق يوفر كل ما يحتاجه السائح.
فوق الشلال يلهم المرء منظر طاحونة تحرك سرعة المياه رحاها الحجري الضخم منذ القدم، وصاحبها يمهد لك الطريق لترى ملكوت الله بينما هو يهمس في أذنك قائلا: «ألم يقل جل في علاه «وجعلنا من الماء كل شيء حي». إنها أربعة وديان تسقط مياهها على مرحلتين يصل علوها إلى أكثر من 400 متر.

]زيارة هذا المكان الجميل لا بد أن تنتهي بمأدبة غداء من الطاجين ولحم الماعز وكأس ماء باردة من الشلال. هنا توجد مطاعم ذات طابع شعبي تقدم لزبنائها اللحم والشواء بأسعار تعرف استقرارا على مدار السنة، إذ لا تصل أحيانا إلى أكثر

من 40 درهما للوجبة.
للهبوط إلى تحت الشلال يلزمك التوكؤ على عصا تساعدك في مدرجات أنشئت لهذا الغرض، خمس دقائق تصبح وجها لوجه أمام ألوان قوس قزح، أو كما يسمونها هنا «عروس السماء» التي لا تغيب إلا عندما يطل الظلام


إنه شلال معطاء بعيونه التي لا تنام أبدا. هواة الغطس يحبون القفز لمسافة عالية من فوق الصخور. ومن عشاق هذا المكان فنانون ذوو إحساس مرهف بالطبيعة وبما تحمله لهم من نسيم عليل ينبعث من مياه دافئة منذ القدم. سيكتشف الزائر في شلالات أوزود ونواحيها أن ما للبحر للبحر وما للجبل للجبل. السياحة على أشكالها تمتع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://manar.forumalgerie.net
 
شلالات اوزود المغربية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنات سكر 2011  :: قسم السياحة-
انتقل الى: